أمراض الجهاز التنفسي 

أمراض الجهاز التنفسي 

يتكون الجهاز التنفسي من أنسجة الرئة والجهاز التنفسي العلوي والسفلي, تتمثل المهمة الرئيسية للجهاز التنفسي في تزويد الجسم بالأكسجين، مما يسمح لها بالتخلص من ثاني أكسيد الكربون الزائد.

في الحياة الحديثة غالبا ما يكون من الضروري العيش في بيئة ملوثة مع عدد كبير من العوامل الكيميائية والفيزيائية, التي يمكن أن تضر أنسجة الرئة. هذه المواد موجودة في المنزل وفي الشارع، وأحياناً في وظائف معينة، وفقاً لذلك, تقييم مريض الرئة في عصرنا يتطلب الانتباه أيضاً إلى بعض العوامل البيئية التي ساهمت في تطوير المرض الرئوي.

التدابير التشخيصية لأمراض الرئة:

  • بالإضافة إلى معرفة قصةالمرض والفحص الجسدي، هناك عدد من الاختبارات المساعدة التي قد تساعد الطبيب تشخيص أمرض الرئة, منها:
  • تصوير  الصدر بالأشعة السينية (x-ray): الأشعة السينية للصدر تعطي الكثير من المعلومات حول حالة الرئة، بما في ذلك وجود العدوى المختلفة، أمراض الرئة المزمنة، الأورام، اضطرابات القلب ذات الصلة، تجاويف الحوض وأكثر من ذلك.
  • تصوير القصبات الملون (Bronchography):  قبل التصوير, يتم تطبيق عامل التباين على القصبات الرئوية، وبهذه الطريقة يمكن ملاحظة التغيرات في الهيكل القصبي.
  • تصوير الأوعية الدموية (Angiography): يتم إجراء هذه الصورة الشعاعية للأوعية الدموية الرئوية عن طريق إدخال قسطرة في الأوعية الدموية وحقن عامل التباين. في هذا الأنبوب فمن الممكن لتشخيص الانسداد الرئوي ومختلف الأمراض الوعائية الرئوية.
  • التصوير المقطعي المحوسب (C.T. Scan): التصوير الفوتوغرافي يتيح تشخيص دقيق وواضح لحالات امراض رئة مختلفة.
  • رسم تخطيط للرئة (Radioactive Scan): حقن المواد المشعة في الأوعية الدموية من جهة واستنشاق المواد المشعة من جهة, تسمح للطبيب لتشخيص عمليات مختلفة في الأوعية الدموية والأوعية الرئوية وفقا لذلك.
  • الموجات فوق الصوتية (Ultrasound): اختبار باستخدام الموجات الصوتية للكشف عن العمليات التي تحدث داخل الرئة.
  • اختبار الجلد (Skin test): في بعض الحالات من الضروري حقن مستضدات مختلفة في جلد المريض، لتحديد الأمراض المختلفة، مثل السل وداء الساركويد.
  • اختبار البلغم: (Sputum test): اختبار البلغم للمريض ضروري في حالات مختلفة, حيث يقوم المريض ببزق البلغم. من أجل فحص وجود الدم والبكتيريا والخلايا البيضاء أو الخلايا السرطانية عبر البلغم. هذا الاختبار البسيط وغير المكلف قد يعطي الطبيب معلومات قيمة.
  • تنظير القصبات (Bronchoscopy): يمكن إدراج أنبوب مرن ثنائي القطب في القصبات والنظر مباشرة في الهيكل الداخلي لأنابيب الشعب الهوائية. وبالتالي، فمن الممكن تشخيص مختلف العمليات الورمية ودراسة طبيعة العمليات الالتهابية المختلفة. ويمكن  ايضاً إجراء خزعة من الأنسجة المشبوهة في القصبات.
  • خزعة رئوية (Pulmonary Biopsy): هناك حاجة لفحص أنسجة الرئة، وهذا يحدث عن طريق الوخز بالإبر الرئوي, وضخ كمية صغيرة من الأنسجة من أجل الفحص. في حالة تراكم السؤائل في التجويف الهلالي، يمكن أخذ خزعة من القشرة.

أمراض الجهاز التنفسي والرئتين (Respiratory and Lung Diseases):

التهاب الشعب الهوائية المزمن (Chronic Bronchitis): ما يميز مرض الشعبة الهوائية  المزمنة أن المريض يعاني من وجود البلغم في رئتيه طوال الوقت ويقوم ببزقه معظم اليوم، لمدة 3 أشهر متتالية أو أكثر.

الربو (Asthma): مرض رئوي يتميز في نوبات من مشاكل الشعب الهوائية الثانوية، لمختلف العوامل الخارجية والداخلية مثل المواد المسببة للحساسية (Allergens)، تهيج الشعب الهوائية (بسبب الغازات والدخان)، المجهود البدني، أدوية معينة، الضغط النفسي والتهابات الجهاز التنفسي.

مرض الرئة الانسدادي المزمن (Chronic Obstructive Lung Disease): مجموعة من أمراض الرئة ذو أعراض مماثلة، والتي تسبب أضرار تدريجية في وظيفة الرئة مع انسداد الشعب الهوائية وتدمير أنسجة الرئة. ويرجع هذا المرض إلى تعرض المريض الى مجموعه من التهاب الشعب الهوائية والتهاب الملتحمة مع انتفاخ الرئة (Emphysema). الشكوى الأكثر شيوعا لدى هؤلاء المرضى هي ضيق في التنفس، الصفير عند التنفس، التهابات ممرات القصبة الهوائية المتكررة, تعب وحتى فقدان الوزن.

الامراض الترسبية في الرئة (Infiltrative Diseases Of The Lung): مجموعة من الأمراض التي تتمير صورتها الاشعاعية بظهور عوارض تسريب في أنسجة الرئة, ومن اكثر الامراض الترسبية شيوعاً:

  • التهاب فرط التحسس الرئوي (Hypersensitivity Pneumonitis).
  • أمراض النسيج الضام (Connective Tissue Diseases).
  • الإصابة الرئوية بسبب العلاج بالعقاقير (Pulmonary injury due to drug therapy).
  • متلازمة غودباستيور (Goodpasture).
  • داء الساركويد (Sarcoidosis).
  • داء هيموسيديريني (Hemosiderosis).

الخراج الرئوي (Lung Abscess): عبارة عن حالات تلوث متواجدة ومحاطة في خلايا النسيج الضام, التي تنتج في العادة من التهاب رئوي غرغرينا (Necrotizing Pneumonia) أو التهاب الثانوي عن طريق داء الرئة الاستنشاقية (Aspiration).

مرض توسع القصبات (Bronchiectasis): عبارة عن توسعات غير عادية من الشعب الهوائية الرئوية في مناطق معينة من أنسجة الرئة، بالعادة المريض لا يعاني من التوسيع نفسه، بدلا من ذلك, هو يعاني من المضاعفات الناجمة عن ذلك، خاصة من التلوث المزمن واخراج كمية كبيرة من البلغم.

الانسداد الرئوي (Pulmonary Embolism): ظاهرة شائعة تتمثل في انسداد الأوعية الدموية عن طريق الجلطات الدموية (Thrombosis)، فقاعات الهواء (Air Embolism)، كتل الورمية أو السائل الذي يحيط بالجنين (Amniotic Fluid Embolism)، والتي تنفصل من أجزاء مختلفة من الجسم وانزلقوا عبر مجرى الدم إلى الرئتين.

أمراض الجنب البلوري (Pleural Diseases): هناك عدد من الشكاوى من قبل المريض التي تدعو بالشك لوجود هذا المرض، مثل الألم الحاد نغزه في الصدر, الذي يزداد مع النفس العميق. قد يكون الضيق في التنفس هو الشكوى الرئيسية عند المرضى، حيث تتجمع كمية كبيرة من السوائل (Hidrotorax) أو الهواء (Pneumotoraks) في التجويف البلوري.

قصور الجهاز التنفسي (Respiratory Insufficiency): هذه الحالة التي تتمثل بعدم قدرة الرئة على تزويد الجسم باحتياجاته التنفسية, وتتنوع العوامل التي تؤدي إلى تطوير قصور الجهاز التنفسي, التي تتضمن حالة تدفق منخفض للأكسجين, بالمقابل, صعود ثاني أكسيد الكربون باعلى من المعايير المناسبة في الدم.

أورام الرئة (Lung Tumors): 

سرطانة قصبية (Bronchogenic carcinoma): هو أحد الأسباب الأكثر شيوعا للوفاة من جميع أنواع السرطان، أحد العوامل الرئيسية التي تؤدي الى هذا السرطان هو التدخين، اضافه الى عوامل أخرى مثل العوامل الوراثية التي قد تكون سبب في تطور المرض.

الأورام السرطاوية (Carcinoid): هذا الورم يميل إلى النمو بشكل رئيسي في التجويف القصبي، على الرغم من أنها قد تنتشر أيضاً إلى الخارج. الشكاوى الرئيسية من هذا الورم يكون السعال، نخر الدم والتهابات الرئة المتكررة. العلاج والخيار في معظم الأحيان هو استئصال الورم الجراحي.

انبثاث الورم(Metastases): غالباً ما تكون الرئة موقع للأورام المنتقلة، أي أن الورم قد ظهر في عضو اخر في الجسم وانتفل الى أنسجة الرئة, ويسبب شكاوى مماثلة عند المرضى الذين يعانون من أورام الرئة الأولية. يتم توجيه علاج الانبثاث في المقام الأول في مكان الورم الأصلي، مع إضافة الأدوية المميتة للخلايا للحد من الانبثاث.

للتواصل معنا
المعلومات الشخصية التي يتم تقديمها على هذا الموقع سرية ولن يتم نقلها إلى طرف ثالث.

من أجل تقلي العلاج في المستشفيات الإسرائيلية، يرجى ارسال:
1. صورة من جواز سفر للمريض.
2. التقرير الطبي الحديث، وكذلك اختبار الدم، الأشعة السينية، الخ.